القصة الكاملة لفحص عذرية عروس الشرقية وسط الأهالي بعد طلاقها في الصباحية

كتبت امل كمال
انتشر فيديو عبر مواقع التواصل الاجتماعي لرجل يحمل ابنته ويطوف بها بأرجاء القرية، وسط جموع من الأهالي تحيط به، ويردد بعض الأشخاص المصاحبون: الشريفة العفيفة وصلت يا بلد.
وتعود الواقعة إلى قرية المسلمية التابعة لنطاق ودائرة صان الحجر القبلية في محافظة الشرقية، حيث احتفل الرجل الذي يحمل ابنته، بسلامة عذريتها بعد أن شك زوجها في بكارتها وعدم عذريتها، بعد زواجها يوم الخميس الماضي، وطلاقها يوم الجمعة.
وبعد حادث طلاق عروس الشرقية، أقدم والد العروس على فحص عذرية ابنته عن طريق الفحص الطبي، لكي يضع والد العروس التقرير والفحص الطبي فيصلًا بينه وبين أهالي زوج ابنته وأهل القرية.
وأجرى الأطباء، الفحص الطبي على عروس، اليوم الأحد، وذلك بعد اصطحابها بواسطة والدها، لإجراء الفحص الطبي عليها والتأكد من سلامة غشاء البكارة خاصتها.
وعقب إجراء الفحوصات الطبية، كشف تقرير فحص العذرية، سلامة عذرية الفتاة وعدم تأثر بكارتها، وبيّن التقرير: بعد توقيع الكشف الطبي على المذكورة، وبناء على طلب ولي أمرها تبين أنها عذراء وأن غشاء البكارة سليم.
وأكد الفحص الطبي ونتائج الفحص عذرية الفتاة، وأظهرت صورة التقرير الطبي المتداول أن الفتاة “م. ال. م. غ”، عمرها 16 سنة، التي تم توقيع الكشف الطبي عليها بناءً على طلبها وطلب ولي أمرها، أنها عذراء وأن غشاء بكارتها سليم تمامًا.
وبعد تأكد الأب وأهل العروس، اصطحبوها في حالة من الاحتفال يحيط بهم أهالي القرية، وسط هتافات مرددة: الشريفة العفيفة وصلت يا بلد، مما أدى إلى انتشار الفيديو المتداول، كما انتشرت الصورة الضوئية من التقرير الطبي، التي تؤكد رواية الطبيب والأب.
وعقب ظهور التقرير الطبي، والانتشار الواسع لفيديو عروس الشرقية، عقد أهل عروس الشرقية، صاحبة واقعة فحص العذرية، وأهل زوجها، جلسة عرفية بحضور العديد من أهالي وكبار القرية، للتوصل إلى توافق وحل بين العائلتين، بعد حدوث الواقعة.
ومن جانبه، تحدث والد فتاة الشرقية في تصريحات قائلا إن هناك تدخلات حدثت من جانب أطراف في البلدة لإنهاء الخلافات بين الأسرة وزوج الفتاة، منها تدخل والد الزوج وأعمام الفتاة، مضيفا: يكفي أن ربنا نصر بنتي وحقها رجع ليها تاني.
ومن جانبه، علق عضو هئية كبار العلماء بالأزهر الشريف الدكتور محمود مهنا، على الواقعة: التصرف السابق من الأب حلال شرعًا ولا حرمة فيه.
وأضاف عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف خلال حديثه مفيهاش حاجة، مش الناس اتكلمت عن بنته كلام لا يليق؟.. وهو أراد أن يثبت للناس إن بنته دي شريفة، فذهب إلى الطب، فقرر الطب أن ابنته شريفة، وهذا لا شيء فيه إطلاقًا.
وأوضح مهنا، أنه إذا لم يكن هناك تلاسن يدفع الأب إلى إجراء هذا الكشف الطبي على ابنته لإثبات عذريتها، وإنما كان الدافع وراء ذلك هو الشك فقط، فإنه في هذه الحالة يحرم توقيع الكشف الطبي على الفتاة لإثبات العذرية.

اترك تعليقاً