عالم المصريات د / وسيم السيسي . يعقد ندوة بروتارى سبورتنج الإسكندرية

كتب : وائل عباس
نظم نادى روتارى الإسكندرية سبورتنج برئاسة مهندس /وليد شاكر .والسكرتير الفخرى / مهندسه ميرفت حسنى . ندوة للدكتور / وسيم السيسي عالم المصريات وأستاذ جراحة المسالك البولية وعنوانها “الحب وتأثيره فى الحضارات والحضارة المصرية القديمة “.
استهل وسيم الندوه موضحا ان
الحب لله هو الايمان وحب الناس هو عمل الخير وحب الأقربين هو الموده والرحمه وحب أقرب الأقربين هو العشق ؛ وقد اثبتت الدراسات أن الحب مادة حرمان؛ لو نقصت لا يشعر بالحاجة إليه ؛ ولكن حياته سوف تضطرب اضطرابا شديدا وسيحاول تعويضها بالثروة ، ولن يستطيع وسيحاول تعويضها بالشهره ولن يستطيع .
وأكد ان الدراسات اثبتت ان هناك ماده تشبه المورفين تفرزها خلايا المخ تجعل المحب يتحمل من اجل المحبوب مالايمكن ان يتصوره عقل ؛ كما ان هناك ماده تفرز داخل المحبين تجعلهم يشعرون بالسعاده وكانهم يسيرون فوق السحاب ؛ ايضا هناك ماده من شانها تنظيم الأكل. ؛ والبعض يقول ان السمنه من ضمن اسبابها الحرمان من الحب ؛ كما ان هناك أجسام مناعيه تفرز داخل اجساد المحبين تحميهم من الفيروسات والامراض .
ويري وسيم السيسي ان الحب هو الحل
مؤكدا أن رجلا ذا تعليم بسيط يحب أولاده أفضل من رجل ذى علم يبغض أولاده ومشغول عنهم ، حيث يعتبر الحب أهم شيء من أجل تربية الأبناء بطريقة صحيحة.
كما ضرب مثلا ان العلاقه بين النواه والكتروناتها هي خيوط حب ؛ ولولا خيوط الحب والجاذبيه لكانت الارض انتهت ولما تدخل الانسان بمكونات الذره ونشر الكراهيه والأنشطار دمر الحب ودمر هيروشيما وناجازاكي ؛ وما يحدث الان بين اوكرانيا وروسيا .
وتطرق الي راي عباس العقاد في الحب بان تعريفه عن طريق النفي اسهل من تعريفه عن طريق الإيجاب
فالحب ليس بالصداقه وأن كانت الصداقه احد عناصره لان الصداقه اقرب ما تكون من جنس واحد ولكن الحب من جنسين مختلفين
والحب ليس بالغريزه وان كانت الغريزه احد عناصره لان الغريزه في الحب علي نطاق التخصيص والتمييز
والحب ليس بالشهوه
والحب ليس بالأختيار لأن الانسان قد يختار ويحاول ان يحب ولكنه لا يستطيع ؛ وقد يجد نفسه واقعا في الحب ويحاول التخلص من هذا الحب ولكنه لا يستطيع .
والحب ليس بالرحمة لأن المحبوب يقبل القسوة مع الإقتراب ولا يقبل الرحمة مع الأفتراق
واضاف وسيم انه اذا سال سائل هل الحب قضاء وقدر ام اختيار اقول انه هناك ثلاث اشياء تملك الانسان ولا يملكها الانسان هي ميلاده وحبه ومماته
كما ان الحب اقوي واعنف عاطفه تغلب الانسان لان به كل المشاعر الانسانيه الحنان والابوه والايثار والموده الهروب الاثم والبراءه الاضطراب والاختيار فهو ينطق بكل هذه العواطف مجتمعه لذلك الاصح ان نسميها عواطف الحب
وهناك سؤالا هاما هل الحب امنيه نتمناها ام مصيبه يجب ان نتقيها ؟ والجواب انه مصيبه اذا كنت تحمل به نفسا تريدها ولا تريدك ولكنه امنيه عزيزه المنال اذا كانت روحان متجاوبتان علي اجنحه الخلود هما في سهوه من سهوات العمر والايام
وتطرق وسيم السيسي الي علاقه الحب بالحضارات واوضح ان الحضاره النهريه حضاره بناء وليست هدم وهى حب ووفره اساسها التعاون حتي نستطيع ان نزرع ونحصد ونصد خطر الفيضان معا فهي حضاره وفره أما الثقافه الرمليه فهى ثقافه ندره ياانا يا انت علشان نعيش وكان معروف ما قبل الاسلام (بالتصبيح )بمعنى قبيله تصبح قبيله بقتل الرجال والاستيلاء على النساء
وفى العصر القديم عيد (طهاره القلوب )فالأسرة المتخاصمة مع أسرة ثانيه تعمل فطيره تزينها بالفواكهه والزهور وتذهب للأسرة المتخاصمه لكى يعم السلام فهى حضاره راقيه
كما اكد آن الحضارة المصريه كانت قائمة علي اساس الحب ومن حب المصريين القدماء في الحياة قالوا ان هناك حياه بعد هذه الحياه
واقيمت الندوة فى نادى اسكندرية الرياضى سبورتنج وحضر الندوة عديد من قيادات روتارى مصر المنطقة الروتارية ٢٤٥١ وكوكبة من رؤساء أندية الروتارى بالإسكندرية والقاهرة ودمنهور وعدد من السادة الروتاريين ولفيف من الضيوف الغير روتاريين ؛ وقد امتدت الندوة وفتح باب الحوار للسادة الحضور الذى استفاض الدكتور وسيم فى الرد عليهم واضفاء وافر العلم والمعلومات التى أثنى عليها الحضور وانتهى الحفل بالصور التذكارية مع المتحدث والمنصة وإدارة النادى المضيف .

اترك تعليقاً