ما خفى كان أعظم…بقلم/ عادل شلبى

تمر الأيام علينا مرور السحاب والسحابات الثقيلة منها والخفيفة فمثلها مثل الأيام تماما ففى الماضى القدبم رأينا ما وصلنا اليه من دمار وتدمير وهدم لكل صروحنا الفكرية والعملية على أيدى بنى جلدتنا التابعين للغرب الصهيونى فى مصرنا وكل الوطن أيام كالسحاب الثقيل الذى أظلم أيامنا السابقة حتى فقدنا الكثير من بلداننا العربية بسبب هؤلاء القلة الذين لا يريدونا لهذا الوطن التحضر والتقدم ومازال هؤلاء المتأسلمين موجودين داخل الوطن وخارجة يحاربون كل تقدم وتحضر وتنمية من أجل بقاء مصالحهم المبنية على نهب وسلب مقدرات الوطن لحساب هذا الغرب المتسلط علينا ومن قديم الزمان ما خفى كان أعظم نعلم ويعلم الجميع نشأة هذة الشرذمة الباغية على مصرنا وكل الوطن ومن قديم الزمن بعد سقوط الخلافة المزعومة والتى كانت السبب الرئيسى هى أيضا فيما وصلنا اليه من ضعف وتشرذم وحال قد أولنا اليها جميعا كوطن وبلدان عربية الى احتلال من الغرب دام سنين وسنين على كل الوطن كان هدفهم الرئيسى من هذا الاحتلال نشر كل فساد يتبعه جهل ومرض أودى بحياة الامة العربية والاسلامية الى تأخر علمى وفكرى أمدا بعيدا من أجل تمرير أهدافهم الممزقة لكل أوصال بلداننا العربية ونشر كل ما هو قبيح واقامة جماعات من أجل الحفاظ على مصالحهم وتزكيتهم لأهدافهم الشيطانية الممنهجة من أجل الوصول الى ما نحن فية وعندما وعى العرب الدرس جيدا وتم لهم الاتحاد والعمل على بناء أسسه المتينة علميا وفكريا وماديا فنرى المتأسلمون نراهم يهيمون على وجوههم سعيا لهدم كل ما تم بأمر من أسيادهم الغربان والبوم الذين لا يعلمون من أمرهم شيئا وكل اعمالهم ترد عليهم بكل ما هو أشر من عملهم على مدار سنين قد خلت وسنين أتية عليهم بكل ما يكرهون ونراهم أيضا بغبائهم المعهود ينفخون فى النار وهذه هى صفتهم كى يضعوا الفرقة بين شعبنا المصرى الأصيل الذى وعى الدرس جيدا فنحن جميعا شعب واحد وعلى قلب رجل واحد هو عزيز مصرنا وزعيم كل الوطن وصاحب كل حكمة فى تسيير أمور مصرنا وكل الوطن وكل المشاريع التى أنجزت وكل المشاريع التى يتم انجازها وكل المشاريع التى مازالت لايعلم عنها كل شعبنا المبارك نحن مع كل قادتنا العرب وكل مؤسساتنا الوطنية للعبور بمصرنا وكل الوطن الى شاطىء الأمان والاستقرار والتقدم والتحضر ما خفى كان أعظم وكلما اتحدنا كمصريين وعرب وكلما زادت وتيرة الانجاز وكلما اتجهنا الى الحق بعيدا عن ذلك الغرب الشيطان زاد التسلط منه ومن أعوانه ونحن نعرفهم جميعا ونعرف كيدهم ومكرهم النابع من حسدهم وحقدهم الدفين الذى سيقضى عليهم لا محال فى الأيام القليلة القادمة وسنذكركم بهذا الكلام قريبا وما هى الا أيام كالسحابات الثقيلة عليهم والتى فيها عذاب عظيم على كل الغرب وتابعيهم فهذه سنة الكون فى خلقة التى تعلمناها من معتقدنا الكريم فمن اعمالكم ونياتكم تحاسبون والأيام القادمة علينا فى مصرنا وكل الوطن هى سحابات تحمل لنا كل الخيرات فمن نياتكم ترزقون ومعلوم لكل العالم أن كل الوطن العربى وخاصة مصرنا تحمل الخير كل الخير لكل العالم لانعتدى على أحد ولكننا ننضع أيدينا لكل العالم من أجل نشر التقدم والتحضر لكل عالمنا ولكل البشر فى كل الكون ومن قديم الزمن وعلى أيدى اجدادنا وأبائنا القدماء الذين علموا كل العالم العلم والفكر والتقدم والتحضر نحن لا نقدم الا الخير لكل العالم والعكس من الغرب قد وجدنا فى الحقب التى مرت علينا وهم فى هذه الأيام يحاسبون على ما قدموه بأيديهم لأنفسهم وللأخريين . تحا مصر يحيا الوطن بخير أجناد الأرض على الدوام .

اترك تعليقاً