والدة ضحية التعذيب على يد زوجها بالمنوفية: كهربها وطفى السجاير في جسمها

كتبت امل كمال
قالت والدة الزوجة المقتولة بالمنوفية، إنها ابنتها قُتلت على يد زوجها بعد وصلة تعذيب استمرت لمدة 4 أيام ذاقت فيها آلام التعذيب، حيث تعمد كهربتها وربطها بالحبال، وابنه عمره 5 سنوات شهد عليه قائلا: محمد كهرب هدير، مؤكدة أن المتهم أجبر زوجته على مقاطعة أسرتها لمدة عامين.
وأوضحت والدة الضحية أن ابنتها المتوفية أصرت على الزواج من المتهم ووقفت ضد أهلها لأنها تحبه ورضخت الأم لذلك، وجهزتها من عملها بالخدمة في المنازل، حتى تسترها، مشيرة إلى أنها استمرت في زواجها ولم تخرج سر بيتها وجاءت في أحد الأيام وآثار الضرب عليها، وعندما سألتها الأم، أنكرت أن يكون هذا تعدٍ من زوجها وأرجعت السبب لوقوعها.
وأضافت الأم، أنها استقبلت تليفون من خال المتوفية يخبرها فيه بالواقعة، وفي بادئ الأمر كانت تظن أنه حادث، ولكن بعد ذلك علمت بالواقعة، مشيرة إلى أن المتهم حاول تضليل الأطباء في قويسنا بإخبارهم أنه حادث لكن آثار الربط والتعذيب كانت متواجدة على جسدها وتم القبض عليه داخل مستشفى قويسنا العام.
وتابعت والدة الزوجة الشابة المقتولة بالمنوفية: المتهم قال إنه شك في سلوكها، وهي كانت تصونه في نفسها وعرضه وأولاده، ولا تذهب لأي مكان، وكان يغلق عليها باب شقتها، فكيف لها أن تفعل ذلك، ولو شك كان يطلقها ويعيدها لأهلها بدلا أن يقتلها بدم بارد بعد وصلة تعذيب فإن هذا لا يرضي الله عز وجل وضد كافة الشرائع.
وفي وقت سابق كشفت التحقيقات الأولى مع سائق أنهى حياة زوجته لشكه في سلوكها بالمنوفية، تفاصيل وفاتها، حيث أوضح أنه تعدى على زوجته بالضرب لمدة أربعة أيام لشكه في سلوكها كما قيدها بالحبال، قبل أن تفقد الوعي وينقلها لمستشفى قويسنا المركزي وتتوفى متأثرة على إثر ذلك.
وأوضح مصدر، أن المتهم م، م، ا 35 عاما سائق ومقيم دائرة مركز قويسنا، اعترف في محضر التحقيق بالاعتداء على زوجته هـ، س، م 30 عاما، ربة منزل، مقيمة إحدى قرى المركز، وذلك لشك في سلوكها، موضحا أنه ضربها لمدة 4 أيام كما وثقها بالحبال وفقدت منه الوعي، ونقلها إلى المستشفى، لمحاولة إنقاذ حياتها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.