تاريخ وذكريات

في ذكرى رحيله| تعرف على أبرز المحطات في حياة «الشيخ منصور أحمد حري »

كتبت/ولاء مصطفى
يحل يوم الخميس القادم الموافق 20 مايو ، ذكرى رحيل الشيخ منصور احمد حري الذي وافته المنية في ليلة الاسراء والمعراج عام 1982 عن عمر يناهز الـ71 عامًا تاركًا خلفة إرثًا ضخمًا من التسجيلات الصوتية لتلاوات القران الكريم .
ونستعرض سيرته في سطور، كالتالي:-ولد الشيخ منصور احمد حري في 10 مارس عام 1911 ، بمدينة ابى حماد محافظة الشرقية .
حفظ القرآن الكريم وهو في سن العاشرة علي يد والده القارئ احمد حري كما تعلم علم القراءات العشر علي يد الشيخ علي ابو حري وهو في سن الخامسة عشر.
تخرج من المعهد الأزهري بالزقازيق وكان زميلا للشيخ محمد متولي الشعراوي ولكنه بعد تخرجه من المعهد ذهب الي القاهرة وتعلم كيفيه الاداء للقراءة علي يد الشيخ علي محمود.
تعلم أيضا المولد النبوي الشريف وزامل الشيخ طه الفشني، وذاع صيته في القاهرة وقرأ مع جميع قراء الإذاعة وفي جميع المحافظات.
أرسلت له الإذاعة المصرية ليلتحق بها ولكن امه رفضت دخوله الإذاعة واهتم برأيها لأنه كان يطيع والديه طاعه عمياء، واصبح آن ذاك مقرئً مشهور في جميع محافظات مصر .
إمتلك صوت رباني يبكي كل من سمعه وكان عاملا بالقرآن قبل ان يكون حافظا له.
بدأت موهبته في تلاوة القرآن الكريم مبكرا، فمع حفظه للقرآن وتجويده بدأ يرتله ويتلوه أمام أقرانه في كٌتاب المدينة، واستطاع في فترة قصيرة جدًا أن يفرض نفسه على الساحة.
وكان مدرسه قويه وفريده من نوعها في الأداء القرآني والخلقي مدرسه تقلَد ولا تقلِد كان أداء السهل الممتنع، وكان يتميز بحب الفقراء والمساكين والعطف عليهم.
وتوفي في ليله الاسراء والمعراج 20 مايو 1982 عمر يناهز 71 عاما تاركا خلفه إرثاً ضخما من التسجيلات الصوتية لتلاوات القرآن الكريم.

زر الذهاب إلى الأعلى