منوعات صحية

نمبر وان عالم المكياج في أربيل الميكب ارتيست فرانسيس حولي

كتب: أحمد زينهم
أشتهر الميكب آرتيست فرانسيس حولي، بلقب نمبر وان، بعد نشر فيديوهات أعماله في مجال التجميل والمكياج من دون إستعمال فلاتر على العكس من الآخرين بالرغم من بدايته في مجال التجميل وهو صبي لا يتعدى السابعة عشرة عاما، ووصلت مهارته إلى الإحترافية بدون مساعدة أو تعليم من أحد وبدون دورات تدريبية، بل باعتماده على ذاته وإصراره على إنجاز وتنفيذ ما يتخيله ويبتكره من اللوكات.
وتمكن خلال عامين من بداية عمله في أربيل ودون أن يبلغ العشرين من عمره أن يحقق طموحاته وشهرته وشراء سيارة أحلامه من أحدث الموديلات الجديدة، وتعلم اللغة الكوردية سريعاً وارتدائه الزي الكردي حتى أصبح حديث السوشيال ميديا في كردستان العراق، وأصبح محل افتخار من الشعب الكردي كميكاب آرتست في بلدهم.
وأثار فرانسيس حولي، جدلاً واسعاً لإبداعات اللوكات في الهالوين ومناسبة شهر رمضان، الذي صنعه من ابتكاره و خياله على وجهه أبهر الجميع ونال إعجابهم، حيث نشر عدة صور بمناسبة قدوم شهر رمضان يجمع فيه الجمال العربي، والميكاج الجريئ، واللوك يجمع ألوان جريئة وفاقعة حادة ينال الإبهار.
ويساعد فرانسيس حولي، خلال الفترة المقبلة في تجهيز بيت للتجميل يجمع كل فئات التجميل والجمال من ميكب، وشعر، وأزياء، وعمليات تجميل، وكل ما يخص جمال المرأة بمكان واحد.
يشار إلى أن الميكب ارتيست فرنسيس حولي، سبق وأن قدم ماستر كلاس في أربيل، وأقيم له حفلاً كبيراً نال إعجاب العديد حول العالم، وقدم من خلاله لوك ناعم، ولوك آخر حاد ليظهر من خلال اللوكات جمال الملامح وللوك الهالوين والرمضاني، وقدم محاضرات حول البشرة وما يناسبها ويليق بها، وأنواع الميكب والأدوات التي يجب استخدامها، وسيقيم احتفالية وفاعليات مشابهة أثناء زيارته القادمة إلى القاهرة.

زر الذهاب إلى الأعلى