حوارات وآراء

عبدالناصر سلامة ( رئيس تحرير الاهرام الاسبق) يفضح ما بداخله

مقالة عبدالناصر سلامة كتب: افعلها وتنحى يا سيادة الرئيس …لماذا لا تكون لدى الرئيس عبدالفتاح السيسي الشجاعة الأدبية والأخلاقية، ويعلن مسئوليته المباشرة عن الهزيمة الثقيلة أمام إثيوبيا ………………… الكاتب عبدالناصر سلامه رئيس تحرير جريدة الاهرام الأسبق – يفضح نواياه ويفصح عما بداخله ودليل كلامه على اخونته ومساندة الاخوان أيام حكمهم. بغزل اخواني – خانه التعبير بإثارته الجدل بمقالته عن مصر ومقدراتها وقاداتها وأرى أنه مخزن في نفسه أشياء ليس بالضرورة صحيحة ولكن خانه التعبير بالرغم من الرئيس يبذل قصارى جهده في البناء والتعبير وإصلاح ما سبق في الدولة حتى العقول وتم وإنشاء افتتاح مشاريع كبيرة وصغيرة غير مسبوقة في القرى والمدن، والمشروع القومي العالمي حياة كريمة لكل المصريين – لم تنتجه اي دولة في العالم، ومصر برئيسيها عبدالفتاح السيسي وقياداتها ومستشاريها ماضية في التقدم والازدهار والبناء والتنمية، أرى انه انحرف بمقالته ولا تدل على أنها مقالة بل ضغنات ومكيدة من كاتب انحرف جديدا على الساحة بعد اقصاء الاخوان وسقوطهم لماذا يأتي هذا الكاتب بهذه الكلمات ليستفز شعور الناس ويلحق بأصحاب الموجه البائتة المنحلة اخلاقياً وعقائدياً ومعنوياً ، ليعرف الجميع ان ازمة سد النهضة ليس مثل أي ازمة سياسية أو اقتصادية ولم تخلق لنا زعلاً مع الرئيس أو الجيش، بل دائماً في الازمات والحروب نتمسك بالرئيس والجيش لانهم صمام امن وأمان البلد والشعب من خلفهم ، ولو هزمنا في حرب مثلاً لكنا أعقل من ذلك وقد مررنا في 67 بهزيمة غير متوقعة ولكن قبلها بدأت مصر في التنمية والنهضة والبناء والتعمير وحروب استنزاف وحرب 73 وكان الكل يقف صفاً واحد خلف الرؤساء والجيش في المحن ومراراتها حتى جاءت ثورة 30/6 وما زالت تظهر لنا اشخاص تظهر ما بداخلها من حقد وغل وتغير انتمائها.

الحرب لن تفيد ولم تمنع السد من استكماله لأنه طالما فيه قوى خارجية من شأنها النيل والكيد بمصر من وراء الوصول لنقص حصة مصر من المياه واستثمار خارجي لسد النهضة من عرب ودول وأخرى، أو معاقبة مصر والتدخل في شئونها عندما تحارب سد اثيوبيا وهذا لا نريده اطلاقاً لمصرنا فنحن نبني ولا نهدم . فمصر بتمارس ضغط سياسي وعسكري قوي على اثيوبيا لتوقيع اتفاق ملزم قبل الملء،

وفي حلول كثيرة لدى الرئيس والقادة ومستشاريه ورؤى أخرى للحيلولة دون نقص قطرة مياه من نهر النيل دون حروب فكل اللي يهمنا لا نقص في المياه للحياة الادمية والزراعية بإذن الله .

ربنا يحفظ مصر ورئيسها وجيشها وشعبها.

زر الذهاب إلى الأعلى