مقالات وآراء

لـم يـعد بيـن نـبضـات قـلبي جـدال دوام الـحال مـن الـمحال

بـقـلم/ زينـب بسـيوني

دائما كنت احتفظ بأشيائي الثمينه واتفقدها بين حين واخر الإ انت ولانك كنت تعني لي أكثر من جميع الأشياء كنت اتفقدك يوميا أجلس امامك و انظر إليك واعتني بك ولو جاءني احدا قبل تلك اللحظة وقال لي أنني سأتوقف عن فعل ذلك يوما لضحكت مستهزئه به وبكلماته لو جاء احدا .
وقال أنني سأنام يوما دون ان انظر لصورتك على هاتفي وابتسم و انا اتمنى لك احلاما سعيده أو انني سأستيقظ صباح يوم دون ان انتظر ان تكون متصلا لأبتسم لك وانا اردد صباح الخير لانك حبيبي لقولت محال ان يبدأ يومي دونه فلا تنام شمسي إلا في عينيه ولا تشرق شمسي إلا على جبينه ولكن لم يعد المحال محال جاء وتبدلت فيه الاحوال.
قد جاء اليوم وتوقفت عن جميع الأفعال تلك التي كانت تضيق منها تتمنى لها الزوال ولم يعد يعنيني بعد اليوم غير راحة القلب والبال وتلك النبضه التي كانت بين نبضات قلبي تهتف بأسمك توقفت ولم يعد بين نبضاتي اي جدال.
وها قد عاد الدم في شرياني يسري دون حبك بعد ان كان حبك يجري مجرى الدم في عروقي وما قد تصورت انه يوما لن يحدث طالما انا على قيد الحياة قد حدث فلما العجب والإنسان هو من يحدد مكانته في قلوب الآخرين في كل الأحوال.

زر الذهاب إلى الأعلى