الأدب الفلسفي وسيلة لإثارة الوعي وتقديم الحلول.. حوار خاص مع الكاتب كيرلس ثروت

كتب: خالد البسيوني.
يعد الأدب الفلسفي من أهم فروع الكتابة الأدبية، وهو نوع من الأدب الذي يتناول القضايا الفلسفية، ويسعى إلى طرحها بطريقة إبداعية وجذابة، وقد عرف الأدب الفلسفي منذ العصور القديمة، وتطورت أشكاله وموضوعاته عبر الزمن.
في هذا الحوار، سنتحدث مع الكاتب كيرلس ثروت عن بداياته في مجال الأدب الفلسفي، ورؤيته لدور الأدب الفلسفي في المجتمع، والتحديات التي تواجه الكتاب في هذا المجال، ونصائحه للكتاب الشباب.
يتمتع الكاتب كيرلس ثروت بتجربة طويلة في هذا المجال، وقد أصدر العديد من الأعمال الأدبية التي تناولت مواضيع فلسفية مختلفة.
ما الذي جذبك إلى مجال الأدب الفلسفي؟ وما هي أهم المواضيع التي تتناولها في كتاباتك؟
أجاب “كيرلس”، كان سبب انجذابي لهذا اللون من الأدب هو حبي وشغفي بالفلسفة منذ الطفولة، فكنت اقرأ عن الوجودية والرواقية وعلوم الميتافيزيقا الأولى، وتهذب عقلى بفلسفة ديكارت وسارتر وماركوس اوريليوس فكان لذلك اثر كبير فى ان يكبر معى هذا الشغف للفلسفة والأدب.
وأكد على أن أهم المواضيع التي تناولها في كتاباته هى المواضيع المتعلقة بالوهم والعلاقات الإنسانية والمبادىء والأخلاق، وكل ما يتعلق بعلاقات الإنسان بمن حوله.
كيف ترى دور الأدب الفلسفي في المجتمع؟ وما هي أهم القضايا التي يمكن للأدب الفلسفي أن يعالجها؟
للأدب الفلسفى دور مهم في المجتمع، فكما ذكرت لك هو يتناول امور هامة فى المجتمع، بنظرة فلسفية ونكهة ادبية حتى لا يمل من يقرأه بل يستمتع بالفلسفة فى شكلها الادبي.
وأضاف كيرلس، أنه من أهم القضايا التى يمكن للأدب الفلسفى معالجتها هى القضايا المتعلقة بالعادات والتقاليد الخاطئة والمفاهيم الشائعة الخاطئة التى معظم الناس يؤمنون بها كالمُسَلّمَات وهى فى الواقع هشة وضعيفة.
ما هي أهم التحديات التي تواجه الكاتب في مجال الأدب الفلسفي؟ وكيف يمكن التغلب عليها؟
من اكثر التحديات التى يمكن ان تواجه الكاتب فى مجال الادب الفلسفى هو ان يفهمه القرّاء بشكل خاطىء ويحكمون عليه دون أن يفهموا كلماته جيداً فكما قلت لك الموضوع فلسفي ويتطلب التفكير بعمق ولو قرأت بسطحية ستفهم عكس ما هو مقصود تماماً
يمكن التغلب على هذه التحديات من خلال:
أن يبذل الكاتب قصارى جهده فى تناول المواضيع التى يريدها بطريقة مبسطة يفهمها الجميع ويتلاشى الأشياء التي توقعه في الفهم الخاطىء قدر الامكان.
ما هي نصيحتك للكتاب الشباب في مجال الأدب؟
لا يمكن أن اقدم نصيحة يتبعها الجميع فلكل إنسان ظروف مختلفة وحياة مختلفة فقد تكون نصيحتى ذات قيمة لشخص ما وتكون بلا قيمة لشخص آخر ولكن كل ما يمكن أن أقوله للكتاب الشباب هو أنهم يجب عليهم أن يفحصوا الطرق التي يسيرون بها في مسيرتهم الأدبية جيدًا حتى لا يقضون سنين كثيرة ثم في النهاية يكتشفوا بأنهم يسيرون في الطريق الخاطىء.
ما هي مشاريعك الأدبية المستقبلية؟
بالنسبة للأعمال السابقة قدمت المجموعة القصصية هواجس بني آدم عام 2021، وهذا العام أشارك فى معرض القاهرة الدولي للكتاب بالمجموعة القصصية “ملتحفون بالأكفان”، أما بالنسبة للمشاريع الأدبية القادمة فهى رواية لم انتهى منها بعد ولكنها فى نفس مجال الأدب الفلسفى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *