البلوجر أدهم عبدالرحمن يسلط الضوء على أهمية الدراسة بالخارج

كتب: خالد البسيوني.
أكد البلوجر أدهم عبد الرحمن أنه يحرص علي مساعدة متابعيه في الحصول على منح دراسية في مجالات مختلفة، ويفعل ذلك بشكل مستمر.
وأضاف أنه يري أن دوره هو إسعاد جمهوره الذي ساهم في نجاحه على السوشيال ميديا، حيث يرى أدهم أن الجمهور هو صاحب الفضل الأكبر فيما وصل إليه من نجاح.
أدهم عبدالرحمن هو بلوجر مصري مقيم في الولايات المتحدة الأمريكية، ينشر فيديوهات على قناته على اليوتيوب مع زوجته، تتناول مواضيع مختلفة حول الثقافة العربية والحياة في أمريكا.
بدأ أدهم مسيرته في مجال صناعة المحتوى الرقمي عندما قرر أن يشارك تجربته في الحياة في أمريكا مع متابعيه على اليوتيوب، حيث بدأ بنشر فيديوهات حول حياته اليومية في الولايات المتحدة.
يتميز أدهم عبدالرحمن بأسلوبه العفوي والمرح في تقديم محتواه، كما أنه يحرص على أن يكون محتواه هادفًا ومفيدًا للمتابعين.
يتناول أدهم في فيديوهاته مجموعة متنوعة من المواضيع، بما في ذلك:
الثقافة العربية: ينشر أدهم فيديوهات حول العادات والتقاليد العربية، وكيفية الحفاظ عليها في الغرب.
الحياة في أمريكا: ينشر أدهم فيديوهات حول الحياة اليومية في الولايات المتحدة، وكيفية التأقلم مع الحياة في الغرب.
السفر: ينشر أدهم فيديوهات حول رحلاته إلى مختلف دول العالم.
التكنولوجيا: ينشر أدهم فيديوهات حول أحدث التقنيات والأجهزة الذكية.
يحرص أدهم عبد الرحمن على نشر محتوى يعكس الثقافة العربية الأصيلة، ويسلط الضوء على أهمية الحفاظ على هذه الثقافة في الغرب، كما أنه يسعى إلى تقديم محتوى هادٍ ومفيد للمتابعين، يساعدهم على التعرف على الثقافة العربية بشكل أفضل.
وأشار أن سفر الشباب للدراسة بالخارج يجعلهم يتعلمون ثقافة جديدة كما أنهم يشاركون ثقافتهم في الدولة التي يدرسون بها، وتابع أنه يسعي لتحقيق أحلام الشباب والفتيات بالحصول علي المنح الدراسية والسفر للدراسة بالخارج،
ولفت، إلي أن التقاء الثقافات مهم جدا كما أنه يطور من مهارات الشباب، وأوضح أنه أيضا يحرص علي تقديم كورسات لغة إنجليزية حتي يسافر الشاب للمنح الدراسية ويستطيع التحدث بطلاقة.
واختتم أنه يتمني أن يحقق كل شاب وفتاة أمنيته في الحياة ويعيشون حياة سعيدة، وأنه يسعى بأن يكون بفيديوهاته جزءًا ولو بسيطًا من تلك الحياة التي يتمناها لمتابعيه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *