انتهى السباق الانتخابى وبدء سباق بناء الوطن الرئيس السيسى يستقبل مرشحى الرئاسة بالاتحادية

كتب – محمد محسن
اعلنت الهيئة الوطنية للانتخابات نتيجة الانتخابات الرئاسية 2024 بفوز الرئيس عبد الفتاح السيسى بفترة رئاسية جديدة بعد انا حصل على نسبة 89% من الاصوات يقدر ب39مليون صوت وجاء المرشح حازم عمر فى المركز الثانى بحوالى مليون و900الف صوت ثم فريد زهران بمليون و700الف صوت واخيرا عبدالسند يمامة ب880الف صوت وتعد نسبة التصويت فى هذه الانتخابات هى الاعلى فى تاريخ الحياة السياسية فى مصر وهى 66%
وقد القى الرئيس السيسى خطابا بعد اعلان فوزه بفترة جديدة اكد فيه شكره وامتنانه للمصريين على المشاركة الايجابية والفعالة بهذه الاعداد الكبيرة مؤكدا على استكمال بناء الجمهورية الجديدة ومواصلة الاصلاحات واستكمال كافة المشروعات واكد على مواصلة الحوار الوطنى
تعد كلمة الرئيس هى بمثابة خريطة طريق للفترة القادمة تحمل اهم المحاور والاسس التى سوف تمضى مصر فى عملها خلال الولاية الجديدة للرئيس السيسى
وقد اجتمع الرئيس السيسى بمنافسيه فى الانتخابات الرئاسية واستقبلهم بقصر الاتحادية مقدما لهم الشكر على الجهد المبذول فى الانتخابات واستمع منهم لرؤاهم فى قضايا الوطن
بأن اللقاء شهد ترحيب الرئيس بالمرشحين، مؤكداً تقديره لأدائهم السياسي خلال العملية الانتخابية، على النحو الذي يثري التعددية والتنوع في المشهد السياسي والديمقراطي المصري، ومشيراً إلى أن النجاح الحقيقي لمصر كلها تمثل في مستويات المشاركة العالية وغير المسبوقة من المواطنين في الانتخابات، بما عكس وعي الشعب المصري العظيم بمسئوليته الوطنية.
من جانبهم، حرص المرشحون الرئاسيون على توجيه التهنئة للرئيس، مشيدين بنجاح العملية الانتخابية وبالإقبال الهائل من المواطنين على المشاركة في الانتخابات بما يتفق والمصلحة الوطنية العليا، ومعربين عن خالص تمنياتهم للرئيس بالتوفيق والسداد لما يحقق مصالح الوطن، التي تعد الهدف الأسمى لكافة الأطياف السياسية الوطنية، خاصة في هذا التوقيت الدقيق الذي تمر فيه المنطقة بتحديات جسيمة.
و أن اللقاء شهد عرض رؤساء الأحزاب لرؤاهم السياسية حول كيفية تعزيز جهود التنمية الوطنية خلال المرحلة المقبلة، مؤكدين استمرارهم في العمل بما يخدم مصلحة مصر والمواطنين، حيث ثمن الرئيس من جانبه الرؤى المطروحة، مؤكداً أن الحوار بين مختلف الأطياف السياسية في المجتمع يعد مكوناً جوهرياً لتطور المجتمع، وسمة أساسية للجمهورية الجديدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *