تعرف على فوائد العلاج بالحجامة وشروط نجاحها

حوار/ عبدالحفيظ موسى
د / ياسمين عوض ….. أخصائي علاج طبيعي
تمثل الحجامة أحد الطرق العلاجية البديلة التي شاع استخدامها منذ آلاف السنين في الطب الصيني القديم ولدى غالبية دول الشرق الأوسط. وقد أثبتت العديد من الدراسات فعالية العلاج بالحجامة في التخلص من الألم ومعالجة العديد من الأمراض. وفيما يلي نتعرف على فوائد العلاج بالحجامة وأهم أنواعها والآثار الجانبية
دكتور ياسمين “ما هي الحجامة؟
الحجامة هي أحد أشكال الطب البديل التي شاع استخدامها قديمًا لدى العديد من الثقافات المصرية والصينية ودول الشرق الأوسط، ويعتقد أن المبدأ القائم على فوائد العلاج بالحجامة لديهم هو أنها تعمل على تحفيز تدفق الطاقة الحيوية، وإعادة التوازن بين الطاقة الإيجابية والسلبية في الجسم. ومازال استخدامها للتخلص من الآلام ومعالجة العديد من الأمراض قائمًا حتى الآن.
ويتم ذلك باستخدام أكواب معينة قد تكون مصنوعة من الزجاج أو الخزف أو السيليكون، يقوم الطبيب بوضعها على مناطق محددة من الجسم فتنتج قوة شفط تقوم بسحب الجلد لأعلى وتنكسر الشعيرات الدموية الدقيقة الموجودة تحت الجلد في هذه المنطقة؛ وبالتالي يتعامل الجسم مع هذه المنطقة كمنطقة إصابة ويقوم بإرسال المزيد من الدم إليها لتحفيز عملية الشفاء الطبيعية.
ماهى أنواع الحجامة؟
قبل التطرق إلى معرفة أهم فوائد العلاج بالحجامة يجب ان نتعرف أولًا على أنواع العلاج بالحجامة. فقد يتم إجراء الحجامة بعدة طرق مختلفة حسب ما يناسب حالة المريض، ومن أهم أنواع الحجامة:
اولا الحجامة الرطبة
وتعتبر من أقدم أنواع الحجامة التي تم استخدامها في علاج بعض الأمراض،ويتم فيها عمل شقوق صغيرة في الجلد باستخدام المشرط الطبي، ثم يتم الضغط على مكان الشق باستخدام الأكواب، وينتج عن ذلك خروج الدم الفاسد من الجسم وتحفيزه على استبداله بدم آخر جديد، ومن ثم شفاء المريض من المرض المطلوب علاجه، والتخلص من الآلام التي يعاني منهاالمريص
ثانيا الحجامة الجافة
تختلف الحجامة الجافة عن الرطبة في أنه لا يتم فيها عمل أي شقوق في الجلد أو خروج الدم، وإنما يتم تطبيق ضغط داخلي وخارجي باستخدام الأكواب وتسبب هذه الطريقة تكون بقع حمراء في أماكن وضع الأكواب، لكنها سرعان ما تزول بمرور الوقت، ويشيع استخدام هذه الطريقة في علاج الروماتيزم.
ثالثا الحجامة بالإبر
يجمع هذا النوع بين العلاج بالحجامة والعلاج بالإبر، حيث يتم استخدام إبر الوخز أولًا ثم يتم وضع الأكواب فوقها، لكن هذا النوع نادر الاستخدام.
طرق العلاج باستخدام الحجامة
تختلف طريقة إجراء الحجامة حسب النوع المستخدم، وما تتطلبه حالة المريض. ولكن تتفق أنواع الحجامة في الفكرة المستخدمة في العلاج وهي وضع مجموعة من الكؤوس أو الأكواب على الجلد لعدة دقائق بطريقة تعمل على إحداث ضغط على المنطقة المراد معالجتها ينتج عنه تفتح الأوعية الدموية الدقيقة تحت الجلد، ومن ثم تحسين الدورة الدموية في الجسم والتخلص من الأمراض والآلام الناتجة عنها.
ويتم العلاج بالحجامة من خلال مجموعة من الخطوات كما يلي:
أولًا: طريقة عمل الحجامة الجافة: يتم تعقيم المنطقة التي سيتم تطبيق الحجامة عليها.
يتم وضع مادة قابلة للاشتعال في الأكواب مثل الكحول أو الأعشاب أو الورق، ثم يتم إشعالها لتسخين الهواء بداخل الكوب.
وبمجرد أن تنطفئ يتم وضع الكؤوس رأسًا على عقب على جلد المريض في النقاط التي يحددها الطبيب حسب حالة المريض، وعندما يبرد الهواء بداخل الكوب ينتج عنه فراغ يسبب ارتفاع الجلد من مكانه واحمراره وحديثًا تم استبدال المواد المشتعلة بمادة مطاطية أو استخدام مضخة يدوية أو كهربائية، لخلق فراغ داخل الكوب ومن ثم توليد ضغط على المنطقة التي سيوضع عليها.
وأخيرًا يتم إزالة الأكواب بعد من 5 – 10 دقائق.
ثانيا: طريقة عمل الحجامة الرطبة:
بنفس طريقة عمل الحجامة الجافة يتم تحضير الأكواب ووضعها على المناطق التي يحددها الطبيب بعد تعقيمها، وتترك لعدة دقائق مما يخلق ضغطًا على الجلد.
ثم يتم إزالة الأكواب، ويقوم الطبيب بعمل جروح صغيرة وخفيفة على الجلد باستخدام المشرط الطبي لتخرج السموم من الجسم مع الدم من خلال هذه الشقوق. وقد يتم إجراء هذه الخطوة قبل خطوة وضع الأكواب أو بعدها.
وأخيرًا يقوم الطبيب بتضميد مكان الجروح لتجنب الإصابة بالعدوى، وقد يتم استخدام بعض المضادات الحيوية أيضًا.
دكتور ياسمين “ماهى فوائد الحجامة ودواعي إجرائها
فوائد العلاج بالحجامة عديدة مما يجعل العديد من الأشخاص يقدمون على القيام بها.
ومن أهم فوائد العلاج بالحجامة ودواعي إجرائها
علاج تشنجات وآلام العضلات لأنها تزيد من تدفق الدم في الجسم، مما يزيد من إقبال الرياضيين عليها لزيادة تدفق الدم إلى عضلات معينة في أجسامهم.
تساعد بدرجة كبيرة في التخلص من آلام الجسم والشعور بالاسترخاء، خاصة آلام العظام والمفاصل
وعلاج اضطرابات الجهاز الهضمي والتخفيف من حدتها مثل حالات الإصابة بالقولون العصبي، ويتم علاج اضطرابات الجهاز الهضمي بتطبيق الحجامة على منطقة السرة في البطن، أو المثانة، أو على مواضع الكليتين والمعدة.
تحسين الدورة الدموية في الجسم، مما يساعد في تحسن الصحة العامة للجسم، فهي تعمل على تحسين تدفق الدم في الجسم وتحفز إصلاح الخلايا وتكوين أنسجة ضامة وأوعية دموية جديدة في الجسم.
علاج حالات فقر الدم.
علاج الاضطرابات الرئوية مثل: السعال، والربو، واحتقان الشعب الهوائية.
علاج الحزام الناري.
زيادة نسبة الخصوبة لدى النساء والرجال.
علاج الكثير من مشكلات البشرة مثل: حب الشباب والإكزيما وعلامات التمدد والتهابات الجلد.
علاج أمراض القلب والأوعية الدموية مثل: ضغط الدم المرتفع، فشل القلب أو عدم انتظام ضرباته.
علاج الصداع النصفي.
علاج أمراض المناعة الذاتية مثل: الروماتويد والبهاق.
كما تساعد الحجامة في التقليل من مقاومة الأنسولين وبالتالي علاج مرضى السكري.
ما هي فوائد الحجامة للرجال؟
فوائد العلاج بالحجامة بالنسبة للرجال لا تختلف كثيرًا عن فوائد العلاج بالحجامة بصفة عامة، حيث يستخدمها الرجال عادة لنفس الأسباب التي تستخدمها النساء لأجلها، ولكن قد توفر الحجامة بعض الفوائد التي يختص بها الرجال عن النساء
يستخدمها الرجال لتقوية عضلات معينة في أجسامهم وزيادة الكتلة العضلية للجسم، كما يستخدمها العديد منهم للتعافي من الإصابات الرياضية.
التخلص من حالات التوتر والأرق والاكتئاب.
يلجأ إليها المدخنون من الرجال للتخلص من سموم الجسم الناتجة عن التدخين.
تساعد الحجامة في تقوية بصيلات الشعر وحمايته من التساقط مما يساعد في حماية الرجال من الإصابة بالصلع.
ومن أهم فوائد العلاج بالحجامة للرجال أنها تساعد في زيادة الخصوبة لديهم وزيادة عدد الحيوانات المنوية وتحسن حركتها، ومن ثم تحسن النشاط الجنسي للرجل بدرجة كبيرة.
إلى جانب ذلك يلجأ إليها الرجال من أجل الفوائد العامة مثل التخلص من الآلام وعلاج أمراض الجسم المختلفة.
فوائد الحجامة للنساء واثرها على الحمل
تتجه العديد من النساء إلى إجراء الحجامة نظرًا لما تقدمه لهن من فوائد، إلى جانب الفوائد العامة التي قد يحصلن عليها من العلاج بالحجامة من التخلص من الآلام وتنشيط الدورة الدموية في الجسم وعلاج الأمراض المختلفة التي تصيب أجسادهن، تختص الحجامة النساء ببعض الفوائد أهمها: زيادة نسبة الخصوبة لدى المرأة، وضبط مستوى الهرمونات التناسلية لديهن ومن ثم زيادة نسبة حدوث الحمل، فقد تلجأ إليها العديد من النساء كعلاج فعال لحالات تأخر الإنجاب.
وايضاعلاج اضطرابات الدورة الشهرية
تقلل من خطر التعرض للنزيف المهبلي
وقد تكون فعالة في بعض الحالات لعلاج مشكلة تكيس المبايض.
أما عن النساء الحوامل، فلا ينصح بإجراء الحجامة لهن، لأنها قد تحفز حدوث الولادة المبكرة أو الإجهاض وبالتالي قد تمثل مصدر خطر للأم ولجنينها. وفي حالة وجود حاجة ملحة لإجراء الحجامة للسيدة الحامل، فيجب أن يتم ذلك تحت إشراف طبيب متخصص بعد التنسيق بينه وبين الطبيب المسئول عن متابعة الحمل، مع تجنب استخدام الأكواب على منطقة البطن أو أسفل الظهر.
شروط الحجامة وموانعها
لا توجد شروط معينة لاستخدام العلاج بالحجامة، فيمكن لأي شخص العلاج الطبيعى بالحجامة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *