حوار ورأي

رحلوا وتركوا ذكراهم …بقلم/ سها مجدى

من الصعب أن تفارق روحاً كانت جزءاً منك دون أن تحزن ودون أن تتألم الأحبة يرحلوا ويتركوا في القلب ندبات لا يزول أثرها حتى وإن توالت الأيام ومرت السنين بدونهم يبكي القلب ويجف بكاء العين فما أصعب ذلك حين تبحث عن دموعك فلا تجدها تبحث عنها كي تطفئ بها الاشتياق ولهيب القلب المشتعل تبحث عنها لتخفف وطأة الألم على نفسك ولكنها تأبى النزول فتظل تحترق ويحترق قلبك إلى أن يصبح رماداً
رحلوا وتركوا ذكراهم تحيط بنا من كل جانب وكأنهم يبعثوا لنا برسالة “لا تنسونا “اذكرونا دوماً نستحق هذا منكم اذكرونا في صلاتكم في دعواتكم لا تذرونا فرادى فهم لا يعلمون أن كل نفسٍ نتنفسه يذكرنا بهم أهم لا يعلمون أن خيالهم يحيط بنا أينما حلَلنا هل حقاً لا يعلمون أننا نحن من نستأنس بهم أننا نحن من نعيش على ذكراهم.
الفراق حديثه الصمت وعندما يفيض بنا يكون لسانه الدموع لا ندرى أنبكى عليهم أم نبكى على أنفسنا القلب كان ملكاً لهم هم ولكن عند فراقهم يصبح القلب فارغاً باهتاً كأنما هو متعلق بهم وحدهم وكأن الأرواح كانت متصلة بحبل من الوداد فانقطع ذاك الحبل فجأة فتمزقت قطعة من روحك فتتقيد بألم كبير وحزن لا يفارقك أبداً حتى وإن تظاهرت بعكس ذلك. تغيب شمس الأحبة عن سمانا فيصبح الكون كلّه ظلام دامس، يصبح الكون كله دون ألوان وملامح أو أصوات، لم يعد سوى صدى أصواتهم ترن في أذاننا لم نعد نرى سوى صور وجوههم لم نعد نتذكر سواها لم نعد نتذكر سوى نظرات أعينهم عند وداعنا.
الفراق هو القاتل الصّامت، والقاهر الميت، والجرح الّذي لا يبرأ.. ورغم كل هذا كل ما ينبغي علينا هو الصبر رغم لحظات الضعف التي تلاحقنا من حينٍ إلى حين
لم يكونوا في حياتنا شيئاً عابراً لننساهم بهذهِ السلاسة وكأنهم لم يكونوا يوماً لم يكونوا حلماً عابراً هؤلاء هم من دمعت أعيننا لأجلهم هؤلاء هم من رُسمت ضحكاتنا في وجودهم وهؤلاء هم من سجدنا ندعو الله ألا يفارقونا يوماً بسماتهم كانت شفاءً للنفس كانت بهجة للروح عندما تفقد بهجتها كانت تعيدك للحياة من جديد وتجعلك في أعلى قمم السعادة هؤلاء هم من قضينا عمرنا بجانبهم فكيف لنا أن نتحمل رحيلهم
وأكثر ما يدمى القلب أننا لا نستطيع البوح بذلك وتركناهم يرحلوا دون أن نخبرهم كم أن الحياة بدونهم غربة وكم أنهم كانوا سُكناً لأرواحنا التائهة فراقهم كالعين الجارية الّتي بعد ما أخضر محيطها نضبت الفراق حزن كلهيب الشّمس يبخر الذّكريات من القلب ليسمو بها إلى عليائها فتجيبه العيون بنثر مائها لتطفئ لهيب الذكريات ويا ليتها تنطفئ بلا رجعة ولكنها تخمد وتبقى شرارة تشعل القلب وتعيده سيرته الأولى.
ورغم كل هذا كل ما ينبغي علينا هو الصبر رغم لحظات الضعف التي تلاحقنا من حينٍ إلى حين.. فالنفس ضعيفة وهشة لا تتحمل فكرة عدم وجود من كانوا لا يفارقونها لحظة لم تستطيع أن تتعود على ذلك مطلقاً نحاول قدر جهدنا أن نعتاد الحياة بدونهم ولكن لا نقدر على ذاك مطلقاً نستطيع التخطي لتمر الحياة لكن لا نستطيع النسيان مطلقاً مهما بذلنا ولكن الصبر هو خير ما يمكننا فعله أو هو كل ما يتوجب علينا فعله فقد يكون فراقهم بلاءً يختبر الله به صبرنا فإن صبرنا نرقى به إلى مراتب الصابرين ولكن تمر على الإنسان لحظات يشعر فيها بالضعف.
هي لحظات قد تمر على أي واحد منا لكن لا يجب أن نخرجها من إطار لحظات الضعف.. ومع ذلك لا يجب أن نتمادى في هذه اللحظات ونتركها تقيدنا وتسيطر علينا عندما تشعر بالهوان اجعل هذه الآية نصب عينيك “وَاصْبِرْ وَمَا صَبْرُكَ إِلَّا بِاللَّهِ” اجعلها تملأ فؤادك وترويه بماء الصبر واليقين اصبر واحتسب كل ذاك الألم عند الله واعلم أن الله سيعوضك بلقائهم في جنات النعيم.