ثقافة

محافظ جنوب سيناء ووزيرة الثقافة يتفقدان أعمال تطوير المسرح المكشوف بمدينة الطور

كتبت / امل كمال جنوب سيناء
قام اللواء دكتور خالد فودة، محافظ جنوب سيناء، و الدكتورة نيفين الكيلاني، وزيرة الثقافة وعمرو البسيوني رئيس الهيئة العامة لقصور الثقافة، اليوم الأربعاء، بجولة تفقدية داخل المسرح المكشوف الجاري تطويره بمدينة طور سيناء بالتعاون بين وزارة الثقافة ومحافظة جنوب سيناء بتكلفة تتخطى الـ29 مليون، للوقوف على مراحل التنفيذ به، وذلك بحضور اللواء أحمد الاسكندراني، السكرتير العام للمحافظة، واللواء محمود عيسى، مفوض المحافظ للتخطيط والتنفيذ والمتابعة، ومبروك الغمريني، رئيس مدينة الطور، و أمل عبد الله، رئيس إقليم القناة وسيناء الثقافي، وأحمد فريح، مدير عام فرع ثقافة جنوب سيناء.
وقالت وزيرة الثقافة، إن الوزارة تعمل على رفع كافة أكثر من موقع تابع للثقافة على أرض جنوب سيناء، ومن المقرر أن يجري افتتاح أغلب المواقع الجاري تطويرها خلال الفترة المقبلة، مؤكدة أنه يجري توفير الخدمات الثقافية بجنوب سيناء، وكافة المحافظات الحدودية، لتحقيق مبدأ العدالة الثقافية التي يكفله القانون والدستور لأبناء هذه المناطق.
وأوضحت أن الخدمات الثقافية تحظى بدعم شديد من قبل محافظ جنوب سيناء، وهذا الدعم جعلها في مقدمة المحافظات الحدودية في المجالات الثقافية المتنوعة، مؤكدة أن الوزارة ستدعم المحافظة خلال الفترة المقبلة بمكتبة متنقلة، لتتجول داخل مدن ووديان وقرى والتجمعات البدوية بالمحافظة.
وقال اللواء خالد فودة، إنه من المقرر أن يجري افتتاح المسرح المكشوف في نهاية شهر يونيو المقبل، ليكون منارة حضارية ثقافية، لإقامة الحفلات المتنوعة على هذا المسرح خلال هذا الموسم الصيفي، ليصبح أحد صروح الثقافة الكبرى على أرض المحافظة، كونه لن يقتصر فقط على تقديم الحفلات الغنائية والاستعراضية ، ولكنه معد ليكون قلعة لتعليم أبناء المحافظة أشكال الفنون المختلفة.
وأشار إلى أنه جاري التنسيق لإقامة مهرجان سينمائي عربي وعالمي على أرض مدينة السلام شرم الشيخ، وذلك لتنشيط السياحة على أرض المدينة.
واستمعت وزيرة الثقافة، ومحافظ جنوب سيناء، إلى شرح وافي عن تطوير المسرح المكشوف والبالغ مساحته 10 آلاف و500 متر مربع، وتتضمن أعمال التطوير إضافة غرف ومباني ليصبح مسرح متكامل يضم فنون شعبية وتشكيلية، ومكتبة أطفال، ونوادي تكنولوجيا، وقاعات متعددة الأغراض، ومكتبات عامة.
ويضم المسرح 9 مباني، بينهم مبنى غرفة الكهرباء وتتكون من 3 مباني” ، ومبنى المحول”، ومبنى إداري عبارة عن مكاتب إدارية ومكتبة عامة، ونادي كمبيوتر وورشة لأعمال الديكور، وغرفة خاصة بمدير الثقافة، ومبنى خاص بكبار الزوار، ومبنى القاعات ويضم قاعتين متعددة الأغراض، وقاعة اجتماعات.
كما يتضمن مبنى الطفل ويضم نادي الطفل، ومكتبة، وقاعة كمبيوتر، ومبنى خاص بالفنانين يتضمن غرف فندقية مزودة بكافة الإمكانيات، وتوسعة المسرح والصالة المكشوفة لتسع نحو 3 ألاف مشاهد، ومبنى المرأة والأدب، إضافة إلى إنشاء عدد من الحمامات الخاصة بالجمهور بشكل يناسب ذوي القدرات الخاصة.