[ التشخيص الدقيق للأزمة القلبية في قسم الطواريء ]

بقلم الدكتور / محي الهواري
أخصائي القلب بالمركز الطبي العالمي و معهد القلب القومي
متابعة / سماح سعد محمد
‏الأطباء يعتمدون على 3 أركان للوصول للتشخيص الدقيق وهي :
‏ 1 • التاريخ المرضي
‏- وجود عوامل الخطر مثل السكري ، الضغط ، التدخين ، إرتفاع الكوليسترول
‏- وصف الألم والأعراض المصاحبة وظروف حدوثه.
‏ 2 • تخطيط القلب
‏حيث يظهر عادة التخطيط تغييرات قد تؤشر إلى بداية الجلطة القلبيه أو حصولها آنيآ أو سابقآ
‏والتغييرات تشمل إرتفاع موجة ST , إنعكاس موجات T أو ظهور موجات Q
‏ 3 • إنزيمات القلب ( تروبونين)
‏التروبونين هي مجموعة إنزيمات تعمل معآ لإنقباض عضلة القلب
‏إرتفاع هذه الأنزيمات هو حاليآ المؤشر الرئيسي لحدوث الجلطة القلبية
‏هذه الإجراءات تسرع قدر الإمكان في أقسام الطواريء وحال كونها إيجابيه يستدعى على عجل أخصائي القلب لبدأ الأدوية المناسبة وترتيب القسطرة القلبية الطارئة
‏- نلاحظ أن بعض مؤشرات التشخيص تكون (كاذبه) أحيانا وخصوصآ في حالتين:
‏الأولى – متلازمة ( عودة الإستقطاب المبكر) ERS وهي تغييرات مزمنه (وحميدة تمامآ ) في تخطيط القلب تحدث عند 5 % من الأشخاص وفيها يوجد إرتفاع (ثابت) لموجة ST
‏الثانية – إرتفاع التروبونين من مصدر غير الجلطة القلبية الشريانية …
‏(كجلطات الرئة و ضعف أو إلتهاب عضلة القلب أو الفشل الكلوي المتقدم )
🛑 مازالت المشكلة الرئيسية في التشخيص السريع للأزمات القلبية هو أن تنسب ( أعراض القلب) لأسباب خارج القلب من طرف المريض أو الطبيب والتأخر في المراجعة و فحص القلب في الوقت المناسب !

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *