المهندس أحمد المصرى يوضح الفرق بين الصورة المناسبة والرائعة لنجاح الحملات التسويقية

كتب: أحمد زينهم
أوضح المهندس أحمد المصرى أن الحملات التسويقية الناجحة تعتمد على استخدام التصوير الاحترافى للمنتجات والصور ذات تأثير فعال على جذب المستهلكين وإقناعهم بشراء المنتج، وأن هناك فارق كبير جداً بين مجرد الصورة الجذابة أوالرائعة والصورة المناسبة التي تخدم الهدف التسويقي.
وقال إن الفرق بين الصورة المناسبة والصورة الرائعةمايلي:
• الصورة المناسبة هي التي تركز على عرض مميزات وفوائد المنتج بأسلوب مبسط وواضح ومقنع للمستهلك.
• الصورة الرائعة قد تكون جميلة بصرياً لكنها لا تربط بشكل مباشر بين الصورة والرسالة التسويقية المستهدفة.
• الصورة المناسبة تستخدم عناصر تصميمية لتوجيه انتباه المستهلك نحو النقاط المهمة والمؤثرة فى اتخاذ قرار الشراء.
• الصورة الرائعة تركز على التأثير العاطفي دون التركيز على الفوائد العقلانية والمقنعة للعملاء.
• الصورة المناسبة تبرز قيمة وهوية العلامة التجارية بشكل واضح.
• الصورة الرائعة قد تظهر المنتج في سياق غير مرتبط بطبيعته ولا يرتبط بالعلامة التجارية.
وعن أهمية اختيار الصورة المناسبة فقد أوضح المهندس أحمد المصرى ما يلى عن الصورة المناسبة:
• تساعد المستهلك على فهم السمات الأساسية والفوائد التي يقدمها المنتج.
• تجعل رسالة الحملة التسويقية أكثر وضوحاً وتأثيراً.
• تعزز صورة العلامة التجارية وسمعتها فى اذهان المستهلكين.
• تزيد من فرص نجاح الحملة التسويقية في تحقيق أهدافها المرجوة.
• تساعد على تمييز المنتج والترويج له بين المنافسين والبقاء دائما فى مكانة أعلى كثيراً عن باقى المنافسين.
وفى الختام أوضح المهندس أحمد المصرى أنه يجب التركيز على اختيار صور مناسبة تدعم الرسالة التسويقية بدلاً من مجرد الصور الجذابة، فالصورة المناسبة هي التي تبرز بفعالية قيمة ومزايا المنتج التي تدفع المستهلك للشراء وتحقق أعلى معدلات البيع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *