ماعت تقدم رؤية تقييمية “للسلام والعدالة” في المنطقة العربية خلال عام 2023

كتب / حامد خليفة
“عقيل”: نوصي الجامعة العربية برفع قضية لإتهام إسرائيل بإرتكاب جرائم حرب في غزة بالإستناد للقاعدة 53 من القانون الدولي الإنساني
“إيمان فهيم”: نوصي بفتح حوار سياسي بين طرفي النزاع في السودان لتحقيق كافة سبل العدالة الإنتقالية والإنتصاف
في إطار إهتمامها بتفعيل أجندة التنمية المستدامة في المنطقة العربية لا سيما السلام والعدل والمؤسسات القوية أصدرت مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان دراسة جديدة بعنوان “ثنائية السلام والعدالة.. رؤية تقييمية للهدف 16 في المنطقة العربية خلال عام 2023” وذلك في ظل الإنتهاكات الوحشية لقوات الإحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة والنزاع المُحتدم في السودان، ومع إستمرار للأزمات الأمنية لميليشيا الحوثي في اليمن فضلا عن تصاعد هجمات الجماعات المتطرفة في المنطقة العربية.
وتناولت ماعت في دراستها المسار التنموي الهادف لبناء السلام والعدالة في دول المنطقة العربية وذلك من خلال رصد وتتبع الأزمات الأمنية والسياسية التي تشهدها المنطقة خاصة وأن مسارات التنمية المستدامة في المنطقة العربية توجه لدعم الخطط العربية لإحلال السلام والعدل ودعم بناء مؤسسات قوية وقدمت أيضا مجموعة من التوصيات للعمل على تعزيز المسار التنموي للسلام والعدالة في المنطقة العربية.
وقد أكدت مؤسسة ماعت أن مع إستمرار إطلاق النار في غزة، واستكمال العدوان الإسر+ائيلي جرائمه البشعة في كافة ارجاء فلسطين أثر هذا سلباً على كافة المسارات الرامية للسلام والعدالة بصورة تدفع لتدهور ترتيب فلسطين في مؤشر السلام العالمي لعام 2023 حيث جاءت في المرتبة 134 من أصل 163 دولة.
وذكرت ماعت أن في الوقت ذاته تقوض الحرب الأهلية الفتاكة مسار تحقق العدالة داخل السودان والتي بدورها عرقلت مسار العمل الحقوقي والتنموي للهدف السادس عشر الخاص بالسلام والعدل داخل البلاد ونتيجة لذلك حلت السودان في المركز 155 من أصل 163 دولة مرتبة على مؤشر السلام العالمي، مُندرجة تحت تصنيف “شديد الإنخفاض” على مؤشر السلام العالمي كما اتخذت الحرب طبيعة الإساءات الجندرية كعنصر أساسي داخلها فمنذ اندلاع الحرب تعرضت أكثر من 4 مليون إمرأة سودانية لخطر العنف والإستغلال الجنسي من قبل طرفي النزاع. وكذلك تناولت المؤسسة بالرصد والإحصاءات الهدف 16 في كافة الدول العربية خلال نفس الفترة.
ومن جانبه أوضح أيمن عقيل الخبير الحقوقي الدولي ورئيس مؤسسة ماعت في الوقت التي تعتبر كلًا من السودان وفلسطين الدولتين العربيتين الشاهدتين على الواقع الأمني الأكثر إضطرابًا في المنطقة العربية، فهناك مجموعة من الدول العربية تحاول الخروج من الأزمات السياسية الممتدة لسنوات وتحاول مجموعة أخري -هي أفضل حال- اللحاق بالركب التنموي المُركز على بناء السلام وتدعيم العدل وبناء مؤسسات قوية داخل دول المنطقة العربية لذلك أصبحت تتنوع رؤى وآليات العمل لتدعيم مسارات السلام في العالم العربي وتعزيز غايات ومؤشرات الهدف السادس عشر.
وطالب “عقيل” جامعة الدول العربية برفع قضية تتضمن توجيه اتهام لإسر+ائيل بإرتكاب جريمة حرب ضد سكان قطاع غزة بالإستناد للقاعدة 53 من قواعد القانون الدولي الإنساني التي تحظر إستخدام سلاح التجويع ضد المدنيين وذلك في ظل إستخدام سلطة الإحتلال “التجويع” كسلاح للضغط على سكان قطاع غزة لإجبارهم على الإخلاء القسري من منازلهم والهجرة لأماكن أخرى من القطاع كما أوصي بإطلاق مشروع عربي يستهدف ملاحقة السلطة الإسر*ائيلية قضائيًا بالإعتماد على تقديم تقارير تكشف جرائمها في قطاع غزة للمحكمة الدولية مع المطالبة بمحاكمة قادة الحرب الإسر*ائيليون.
فيما أشارت إيمان فهيم الباحثة في وحدة التنمية المستدامة بمؤسسة ماعت أنه يجب بذل جهود تستهدف للتهدئة والتسوية السلمية والعمل على تدعيم جهود بناء السلام خاصة مع توسيع دائرة الصراع الحالي في السودان وأوصت “فهيم” منظمة “الإيجاد” بالعمل على فتح حوار سياسي بين طرفي النزاع يتضمن مرحلتين تبدأ أولهما بتهدئة قبل الإنتقال للمرحلة التالية التي تتضمن التوصل لهدنة شاملة يتبعها تحقيق شامل لكافة سبل العدالة الإنتقالية والإنتصاف كما أوصت الفريق العامل المعني بحقوق الأقليات في اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان والشعوب بفتح مسارات لتلقي البلاغات من ضحايا الهجمات العرقية لإنشاء قاعدة بيانات يمكن الإستناد عليها لتحقيق سبل العدالة والانصاف تاليًا بمجرد حدوث تهدئة في السودان.
لقراءة الدراسة يرجي زيارة الرابط التالي:https://maatpeace.org/?p=41315

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *